Meta تشدد إجراءات السلامة للمراهقين على Instagram وFacebook

0 10

تعمل  منصات شركة Meta على تعزيز لعبتها لجعل Instagram و Facebook أكثر أمانًا للمراهقين، حيث تقدم هذه المنصات ميزات جديدة من شأنها حماية المستخدمين الصغار من الرسائل غير المرغوب فيها، ويعد هذا أمرًا مهمًا لأنه يوضح أن Meta تستمع إلى المخاوف المتعلقة بسلامة المراهقين عبر الإنترنت، على الأقل لغاية الآن.

تشديد إجراءات السلامة للمراهقين

ويأتي هذا الإجراء بعد أن تم اتهام ميتا سابقًا بمعرفة تعرض المراهقين لمحتوى ضار، وذلك قبل بضعة أسابيع، فقررت شركة Meta، التي تمتلك تطبيق WhatsApp أيضًا، إبقاء محتوى معين بعيدًا عن المستخدمين المراهقين، وجاء هذا القرار بعد بعض المحادثات الجادة مع المنظمين الذين يركزون حقًا على جعل وسائل التواصل الاجتماعي أكثر أمانًا للأطفال، حيث كان هناك الكثير من القلق بشأن الأشياء الضارة التي قد يراها المراهقون أو يواجهونها على هذه التطبيقات، وتستجيب Meta لذلك.

لقد تسارع الأمر برمته عندما تحدث موظف سابق في Meta إلى مجلس الشيوخ الأمريكي، وزعم أن ميتا كانت على علم بالأشياء السيئة التي تحدث للمراهقين على منصاتها – مثل التحرش – لكنها لم تفعل ما يكفي لوقفها، وهذا ما جذب انتباه الناس بالفعل وسلط الضوء على Meta لفعل شيء حيال ذلك.

ما هي الإجراءات الجديدة؟

إذًا، ما الذي تغير؟ بالنسبة للمبتدئين، على Instagram، سيتم إعداد المراهقين تلقائيًا بحيث لا يمكنهم تلقي رسائل مباشرة من أشخاص لا يتابعونهم، ويُعدّ هذا تغيير كبير، بالإضافة إلى ذلك، سيحتاجون إلى موافقة والديهم على أي تغييرات في إعدادات معينة في التطبيق، وهذا يمنح المراهقين وأولياء أمورهم المزيد من السيطرة على من يمكنه التواصل معهم.

على تطبيق Messenger، أصبحت القواعد أكثر صرامة أيضًا، فإذا كان عمرك أقل من 16 عامًا (أو أقل من 18 عامًا في بعض الأماكن)، فلن تتلقى سوى رسائل من الأشخاص الذين تربطك بهم صداقة فعلية على فيسبوك أو الموجودين في جهات اتصال هاتفك، وهنا إليك نقطة أساسية: إذا كان عمرك يزيد عن 19 عامًا، فلا يمكنك إرسال رسائل إلى المراهقين الذين لا يتابعونك.

تهدف هذه القواعد الجديدة إلى جعل فيسبوك مكانًا أكثر أمانًا بالتأكيد، لكن درجة تطبيقها قد تختلف، فقط الوقت كفيل بإثبات.

Leave A Reply

Your email address will not be published.